الوزير حصاد يوقف مجموعة من معلمي الأمازيغية لانعدام مردوديتهم | | الأسبوع الصحفي

الرباط. الأسبوع

تسلح وزير التعليم حصاد بجرأة واضحة، حينما اكتشف أن أربعة عشر ألف إطار تعليمي تخصصوا في تعليم الأمازيغية منذ سنة 2011 إلى الآن، لا يشتغلون، من جهة، لأن التلاميذ يقاطعون دروس الأمازيغية، ومن جهة أخرى، لأن تعليم الأمازيغية أو تعلمها بالحروف المسماة “تيفيناغ”، لا يقبلها أحد، لا من التلاميذ ولا من المعلمين.

وكانت المؤسسة التي تسمى المعهد الأمازيغي، قد طلبت ميزانية ضخمة لتكوين أربعة عشر ألف إطار في مجال تعليم اللغة الأمازيغية، ليتضح أنه لا يتواجد الآن منهم إلا ثمانية آلاف، وأن النتيجة لم تكن إيجابية على الإطلاق، الشيء الذي جعل وزير التعليم حصاد يواجه الموضوع بإلغاء المخصصات التي لم تعط نتيجة، وإحداث تغيير في توجيه المعلمين والأساتذة ليبقى الإشكال مطروحا، مادام المعهد الأمازيغي لم يعلق على قرارات الوزير حصاد بشأن هؤلاء المعلمين والأساتذة، ولا رد المعهد على قرارات الوزير.

وربما اكتشف الجميع، أن قرار فرض الحروف المسماة “تيفيناغ”، تحول دون إقبال الرأي العام على التقرب من الأمازيغية، حيث كان الفرنسيون قد اختاروا كتابة التعبيرات الأمازيغية بالحروف اللاتينية، بينما أقطاب اللغة الأمازيغية المغاربة، مثل المختار السوسي، كانوا يرون كتابة الأمازيغية بالحروف العربية.

كما أن الميزانيات الضخمة التي صرفت على كتابة بعض الإشارات على الوزارات وبعض المطبوعات بحروف “تيفيناغ”، كشفت أن كثيرا من الحروف تختلف في تعابيرها عن الطريقة التي يقرأها بها الكثيرون.

المصدر

الوزير حصاد يوقف مجموعة من معلمي الأمازيغية لانعدام مردوديتهم
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق