لم يعد يظهر الدولي المغربي سفيان بوفال، لاعب “ساوثهامبتون” الإنجليزي بشكل دائم مع فريقه في مباريات الدوري الإنجليزي، وهو يؤثر سلبا على مستواه وعلى موهبته، إضافة إلى أن ذلك قد يبعده عن تشكيلة المنتخب المغربي، لوقت طويل.

وبخلاف المتوقع، باتت فرص بوفال في المشاركة مع “القديسين” ضئيلة جدا، حيث غاب عن مباراة الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي أمام “مانشيستر يونايتد”، بل لم يكن حاضرا حتى في الاحتياط، وقبلها أيضا غاب عن مباراة “كريستال بالاس”، ما يعني أنه لا يدخل ضمن اختيارات المدرب الأرجنتيني مارويسيو بيليغرينو، في حين أن الموسم الماضي لعب 24 مباراة وسجل فيها هدفا وحيدا.

وشارك بوفال هذا الموسم في مبارتين فقط كاحتياطي، وظهر بعيدا عن مستواه وكان غير مقنع للجماهير وحتى الإدارة التقنية، ليجعل الشك يحوم حول مستقبله سواء مع الفريق أالانكليزي، أو المنتخب المغربي، خصوصا وأن المدرب هيرفي رونار بدوره لم يدرج اسمه في قائمة اللاعبين المشاركين في الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات كأس العالم أمام مالي، وبنسبة كبيرة لن يكون حاضرا أيضا في الجولة الخامسة أمام الغابون شهر أكتوبر القادم.

ويطرح المهتمون بشأن اللاعب السابق لـ”ليل” الفرنسي تساؤلات عديدة حول السر وراء اختياره لإنجلترا، كما أنهم شككوا في صحة هذا القرار، بعدما كان واحدا من أبرز الأسماء بفرنسا وموهبة صاعدة بالدوري المحلي هناك، لكنه فضل أن يلتحق بدوري “العباقرة” عوض مجموعة من الدوريات التي كانت تغريه للانتقال إلى فرقها.

للإشارة، فسفيان بوفال حرم من المشاركة في بطولة إفريقيا بالغابون مطلع السنة الجارية بسبب تأكد إصابته في معسكر “الأسود” بالعين الإماراتية، ليعوض بفيصل غراس، مدافع هارتس الاسكتلندي.

المصدر

موهبة بوفال تدفن في إنجلترا.. فهل كان قراره خاطئا باختياره "ساوثهامبتون"؟
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق