يعد الفتح الرباطي من أكثر الأندية التي تجعلك تتحسس بوضوح مدى تطوره، ليس رياضياً فقط، وإنما على المستوى التسييري الذي يعتبر من بين النقاط السوداء التي تؤثر على الصورة العامة للكرة المغربية، بينما أولاه مسؤولو الفريق العاصمي أهمية كبيرة تبثت هوية النادي منذ تولي حمزة الحجوي الرئاسة قبل 3 سنوات.

ولفت الفتح الرباطي الأنظار إليه بعد “المفاجآت” التي حققها في النسخة الحالية من منافسات كأس الكونفدرالية الإفريقية، آخرها إخراج النادي الصفاقسي التونسي من المنافسة على أرضه والتأهل على حسابه إلى المربع الذهبي للمنافسة، في انتظار فصول أخرى من مغامرته الإفريقية، التي يعتبر فيها التتويج حلماً مشروعاً.

التّتويج..؟ الفتح يُناقش الأمُور بروية!

أشاد حمزة الحجوي، رئيس نادي الفتح الرباطي، في حديثه لـ”هسبورت” بالنتائج التي حققها فريقه في منافسات الكاف، مشيراً إلى أن الأمر ليس بصدفة، وإنما ثمرة عمل قاعدي اشتغل عليه الطاقمين الإداري والتقني منذ سنوات، وهو ما أتى أكله وبدأ الفريق يستفيد منه مع توالي التجارب.

وعن ما إذا كان التتويج بالكأس القارية هدفاً للفتح الرباطي بعد تخطيه عقبة النادي الصفاقسي، وبلوغه دور النصف، قال الحجوي إن فريقه يناقش الأمور بروية، ويفكر في كل دور على حدة، خاصةً وأن أبناء وليد الركراكي حققوا الهدف المتفق عليه من المشاركة في النسخة الحالية، ألا وهو بلوغ دور الربع.

الوُجود محليّاً..

في الوقت الذي كان فيه المتتبعون للشأن الكروي ينتظرون ظهوراً مميزاً للفتح الرباطي خلال الموسم الماضي، خاصةً وأنه كان حاملاً للقب البطولة آنذاك، تفاجأ الشارع الرياضي بتذبذب مستوى الفريق ونتائجه في الدوري المحلي الذي أنهاه أبناء الركراكي في المركز السابع، الأمر الذي بعث الشك في نفوس المحبين، متسائلين عن ما إذا كان توهج الفتح الرباطي مجرد صدف متفرقة أم أن الفريق فعلاً قد يجني ثمار سياسته الفريدة تسيرين وتقنياً.

وأوضح الحجوي في حديثه للصحيفة أن فريقه يتشبع فعلاً بكل ما هو إيجابي في طريقة تسيير وتدبير شؤون النادي، مردفاً “العام الماضي لم نظهر بشخصية البطل ولم نستطع الدفاع عن لقبنا.. كان ذلك نتيجة لأخطاء أجزم أننا تعلمنا منها.. فنحن كمكونات الفريق الفتحي، صراحةً، لم نكن نعرف كيف نتعامل مع معطى تتويجنا بالدوري لأول مرة في التاريخ.. فضلاً عن أن الفريق كان ملتزماً بالمنافسة على أكثر من واجهة وهو مل نكن جاهزين له، خاصةً في ما يخص التركيبة البشرية التي نتوفر عليها.. لكنني أؤكد أننا تداركنا هذه الأخطاء الآن، بتنا أكثر استئناساً بالهوية التي خلقناها للفريق وأصبحنا أكثر إيماناً بقدرتنا على مقارعة الكبار ونكون مرشحين للتتويج بالألقاب إلى جانب القوى التقليدية محلياً وقارياً”.

هُوّية الفريق مُثبّتة

طمأن الحجوي، في نفس التصريح، الجماهير الفتحية، على حاضر الفريق ومستقبله، مبدياً تفهمه للتخوفات التي طالت بعض المتتبعين بعد تخلي الفريق على مجموعة من اللاعبين الذين كانوا من دعائمه الأساسية إلى وقت قريب، موضحاً “نعمل وفق رؤية تقنية محضة، صحيح أن لاعبين مهمين رحلوا عنا، لكننا طعمنا الفريق بأسماء جديدة تناسب سياستنا، كما خفضنا من المعدل السني للمجموعة تماشياً مع هوية الفريق ومشاريعه..”.

وأضاف المتحدث نفسه أن إدارة النادي، بتنسيق مع الفريق التقني، تعمل على إنتاج لاعبين من طينة مراد باتنا ومروان سعدان وكذا محمد فوزير.. هؤلاء كونهم الفريق وواكبهم فاستفاد منهم رياضياً وكذا مادياً.. وهذا أمر هام جداً، وسنكرره مع لاعبين آخرين وهكذا..”.

المصدر

الفتح.. كاريزما "البَطل" الذي بات صُداعاً في رأس قِوَى المغرب وإفريقيا
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق