صوت البرلمان الإيطالي لصالح تجريم الاظهار العلني لرموز النازية أو الفاشية، وذلك بعد موجة من الوقائع في أنحاء البلاد.

وينص القانون الجديد، الذي مرره مجلس النواب الإيطالي، على عقوبات بالسجن لفترات تتراوح من ستة أشهر إلى قرابة ثلاث سنوات لمن يؤدون التحيات النازية أو الفاشية، أو يبيعون تذكارات نازية أو فاشية، أو من ينشرون على الإنترنت دعاية نازية أو فاشية.

وحتى يدخل القانون حيز التنفيذ ينيغي أن يوافق مجلس الشيوخ عليه قبل حل البرلمان، مطلع العام القادم، وهو الأمر الذي قد لا يحدث نظرا لازدحام الأجندة التشريعية.

يأتي مشروع القانون في أعقاب تقارير عن أن متجرا لبيع الكعك، في جنوب إيطاليا، عرض حلوى لهتلر على واجهته، بينما يستعد حزب “فورزا نوفا” لمسيرة في الذكرى الخامسة والتسعين لوصول الديكتاتور الفاشي بينيتو موسوليني للسلطة.

وقال معارضون يمينيون، من بينهم حزب “فورزا نوفا” الذي ينتمي له رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني، إن القانون الجديد يهدد حرية التعبير.

وصوتت “حركة خمس نجوم ” الشعبوية ضد القانون، وقالت إنه كان من الأفضل تشديد القوانين الموجودة بالفعل ضد خطاب الكراهية وإعادة تأسيس الحزب الفاشي.

المصدر

تجريم الدعاية للنازية والفاشية يخلق جدلا في إيطاليا
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق