(البطولة – خاص)

تواصل مُسلسل إدارة الفريق العسكري واللاعبين التي تعتزم هذه الأخيرة التخلي عنهم، إذ قامت إدارة الزعيم العسكري بالاتفاق مع بعض الأسماء، صباح اليوم الإثنين، قصد فسخ عقودهم مُقابل الحصول على جزء من مُستحقاتهم الخاصة بالموسم المنقضي.

وأكدت مصادر خاصة لـ”البطولة”، أن مكتب أمين المال الكولونيل رُشد أديب، قد كان ساحة للصراخ والبكاء من طرف بعض اللاعبين الذين طالبوا الإدارة بصرف مُستحقاتهم الخاصة بالموسم المُنصرم، خاصة وأنهم يُعيلون عائلات وأسر في حاجة ماسة لمدخولهم.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن اللاعب الجديد سيني قد تفاجأ بما شاهده من أحداث “مؤسفة” للاعبين، وذلك بعدما كان يهم بالدخول إلى مكاتب الإدارة قصد استخلاص بعض الأوراق الخاصة به.

ومن جهة أخرى، كانت الإدارة قد استدعت بعض اللاعبين “المُتخلى عنهم” وهددتهم بعرضهم على اللجنة التأديبية، ليس لشيء وإنما لمطالبتهم بالتدرب في ظروف صحية و”احترافية”.

وفي السياق ذاته، اتفقت الإدارة مع كل من يوسف أنور ومحمد الجعواني على فسخ العقود نظير الحصول على جزء من مُستحقاتهم، بينما فشلت في إقناع بقية اللاعبين في ذلك، خاصة وأنهم يملكون عقودا بمنح سنوية “عالية”.

يُذكر أن إدارة الفريق العسكري كان قد طالبت اللاعبين “المُتخلى عنهم” بضرورة التخلي عن مُستحقاتهم المالية “كاملة” مُقابل فسخ العقود التي تربطهم بالنادي.

المصدر

"دموع" و"صُراخ" بمكاتب إدارة الجيش الملكي
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق