بنكيران يبكي بسبب "قتل" عبد الله بها ويحذر برلمانية من ذكر الأمر مجددا

نشرت البرلمانية السابقة خديجة أبلاضي، نهاية الأسبوع الماضي، تدوينة على حسابها بموقع فيسبوك، ذكرت فيها بما حدث لها قبل ثلاث سنوات، حين اتصل بها شخص (بنكيران) وطلب منها أن تسحب تدوينة كانت قد كتبتها، وأن تركب أول طائرة متجهة للرباط، بعد أن كتبت تدوينة مباشرة بعد وفاة عبد الله باها رفيق درب بنكيران ووزير الدولة سابقا، عن أن هذا الأخير زارها في المنام، وقال لها إن القطار لم يدهسه، وهو ما فُهم منه حينها أن باها تم قتله ولم يمت في حادثة سير عادية"

 

وقالت أبلاضي إنها عندما وصلت الرباط وقابلته ملمحة إلى بنكيران: "لمحت احمرار عينيه ودموعه على خده لا تتوقف…!! فضلت الصمت والإنصات لأنني أقف عاجزة عن التعبير في مثل هاته المواقف… استجمع قواه ومسح عبراته وقال: هل ترغبين في سماع الحقيقة؟ قلت له نعم: قال: هل تعلمين أن التدوينة التي كتبت أربكت حسابات ناس كبار وأنها كانت محل نقاش على طاولة جهات عليا…هل تصدقين أن ما كتبت وصل مستويات عليا” تقول أبلاضي".

 

وأضافت أنه قال لها أيضا: "إذا أردت بريق الأضواء فابتعدي عن حقل الألغام..فللشهرة عدة أبواب وما أنا إلا رسول مبلغ!!!!

 

وتابعت :"انسحبت في صمت ولم اعلق واستغربت لمثل هؤلاء الذي يريد أن يكمم الأفواه ويقدم اتهاما مجانيا بطلب الشهرة والأضواء!!"

 

وختمت تدوينتها بالعبارة التالية: "بئس الناصح أنت"

المصدر

بنكيران يبكي بسبب "قتل" عبد الله بها ويحذر برلمانية من ذكر الأمر مجددا
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق