الرباط (CNN)—   قرّرت السلطات المحلية بإقليم الحسيمة، شمال المغرب، عدم السماح بتنظيم مسيرة احتجاجية، كانت عدة هيئات ونشطاء قد دعت إليها يوم الخميس 20 يوليو، للاحتجاج على استمرار اعتقال العشرات من نشطاء “حراك الريف”، والضغط لأجل تحقيق المطالب المرفوعة منذ بداية الاحتجاجات نهاية أكتوبر 2016.

وقالت عمالة إقليم الحسيمة، (تقسيم إداري بالمغرب)، اليوم الاثنين في بلاغ لها، إن الدعوة إلى مظاهرة يوم الخميس تمت “بدون احترام المساطر القانونية المعمول بها، حيث لم تتوصل السلطة الإدارية المحلية المختصة بأي تصريح في الموضوع، كما ينص على ذلك القانون”.

وتابعت العمالة إن المنع يأتي كذلك لأن الفعاليات التي تقف وراء الدعوة “لا تتوّفر على الصفة القانونية التي تخول لها تنظيم المظاهرات بالطرق العمومية”، وهي صغة مخولة، حسب ظهير التجمعات العمومية لـ”الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية والهيئات المهنية و الجمعيات المصرح بها بصفة قانونية”.

كما قدمت العمالة سببا آخر للمنع يكمن في إمكانية مساس تنظيم المسيرة بـ”حق الساكنة المحلية في أجواء أمنية سليمة، لاسيما مع تزامن الدعوة المذكورة مع الموسم الصيفي”، متحدثة عن أنها أبلغت النيابة العامة بهذا المنع، داعية منظمي المسيرة بـ”احترام سلطة القانون”.

ودعا عدد من النشطاء والهيئات إلى مسيرة الخميس المقبل، إذ طالبوا بأن يتم التراجع عن الاحتجاجات شبه اليومية إلى حين تنظيم المسيرة، التي تأتي وسط أنباء متضاربة عن دخول مجموعة من معتقلي الحراك في إضراب عن الطعام، حسب ما نقله أكثر من محامٍ عنهم، في الوقت الذي تنفي فيه مندوبية السجون حدوث ذلك.

المصدر

احتجاجات الريف.. السلطات تمنع مسيرة كبرى مقرّرة يوم الخميس المقبل
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق