البوليساريو تراقب صلح المغرب وكوبا.. الصدمة كانت قوية!!

بعد الصفعة التي تلقتها جبهة البوليساريو بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، رغم مناورات الجزائر لعرقلة ذلك، تلقت الجبهة الانفصالية صفعة جديدة من أكثر حلفائها وأقدمهم.
خبر عودة العلاقات بين المغرب وكوبا، شكل صدمة لقيادة البوليساريو، ليلة أمس الجمعة (21 أبريل)، حسب جريدة إلباييس الإسبانية.
وأفادت الجريدة أن قيادة البوليساريو تفاجأت بهذا الصلح، وأنها تشعر بالإحباط.
وقالت إذاعة Radio Havana إن كوبا والمغرب استأنفا علاقاتهما الدبلوماسية بعد انقطاعها منذ العام 1980، وهو ما أشار إليه بلاغ لوزارة الخارجية والتعاون المغربية.
وأضافت الإذاعة أن حكومتي البلدين انطلقتا من الإرادة المتبادلة لتطوير علاقات الصداقة والتعاون، في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة، وغيرها من المجالات.
وحل الملك محمد السادس في كوبا، بداية الشهر الحالي، في زيارة خاصة، رفقة الأسرة الملكية، حيث حل في هافانا ثم انتقل إلى جزيرة كايو سانت ماريا.
وتتخوفرالبوليساريو من أن تكون هذه الزيارة بداية ذوبان الجليد بين الرباط وهافانا، وظلت طيلة فترة وجود الملك في كوبا تراقب الوضع عن قرب، وتنشر أخبارا كاذبة، إلى أن نزل عليها خبر الصلح كالصاعقة.
يذكر أن هافانا والرباط قطعتا علاقاتهما الدبلوماسية في العام 1980 بعد أن دعمت كوبا البوليساريو.

المصدر

البوليساريو تراقب صلح المغرب وكوبا.. الصدمة كانت قوية!!
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق