حمزة رزقي (البطولة)

يُعد عبد الإله الحافيظي واحداً من بين أبرز لاعبي الرجاء الرياضي خلال الموسم الكروي، بسبب عطاءه الكبير داخل رقعة الميدان، وحسمه في نتيجة العديد من مباريات النسور في الوقت الذي يغيب فيه الكل، وخير دليل على ذلك إستدعاءه من طرف الناخب الوطني هيرفي رونار لحمل قميص المنتخب الوطني الأول.

الحافيظي الذي إلتحق بمركز تكوين الفريق الأخضر قادماً من أبي الجعد، تمكن بسرعة البرق من فرض مكانته ضمن الفريق الأول و أحقيته بحمل قميص النسور، بعد خوضه ثماني مباريات في أول موسم له رفقة الرجاء موسم 2011-2012، تمكن خلالها من التوقيع على ثلاثة أهداف.

الحَافيظِي "الحَاسِم" .. أميرُ قلعةِ "النُسُورْ" !

في موسمه الثاني حظي “أليكسيس” الرجاء بدقائق أكثر وبثقة المحنك امحمد فاخر الذي منحه الرسمية في العديد من المقابلات الحاسمة، أبرزها خوض نصف نهائي كأس العرش أمام الوداد حين وقع الحافيظي على الهدف الثالث للنسور في مباراة إنتصر فيها الرجاء ب ثلاثة أهداف لهدف، قبل أن يحقق مع فاخر أول ألقابه بعد الفوز على الجيش الملكي في النهائي.

خلال الموسم الكروي الحالي الحاسم عبد الإله الحافيظي إستطاع أن يفرض نفسه كعنصر أساسي ضمن مجموعة المدرب امحمد فاخر،إذ يتميز بقامته القصيرة وسرعته الفائقة ومراوغاته الذكية وهي مؤهلات مكنته من التألق مع بداية هذا الموسم رفقة النسور. بتسجيله لأهداف حاسمة جعلته يتطلع ليسرق الأضواء ويؤكد للجميع بأنه أحد الوجوه الصاعدة والدماء الجديدة التي قد تغذي شرايين الكرة المغربية.

الحَافيظِي "الحَاسِم" .. أميرُ قلعةِ "النُسُورْ" !

هذا وقد كانت مجموعة من التقارير الاخبارية أكدت أَن النجم الرجاوي عبد الاله الحافيظي تلقى مجموعة من العروض من أندية وطنية وعربية قبل أَن يتم إقناعه بتمديد عقده الذي كان سينتهي متم شهر يونيو المقبل، علماً أنه بات مطلب العديد من الأندية الخليجية التي تسعى لخطف اللاعب من الرجاء كما فعلت مع محسن متولي الذي وصلت قيمته حولي 2 مليار سنتيم.

الحافيظي الذي تعول عليه جماهير الفريق الأخضر كثيراً لهز شباك الوداديين في مباراة الديربي المرتقبة يوم الأحد، قد يكون مفتاح فوز النسور في مباراة تعتبر حاسمة للبقاء في منافسة الفريق الأخضر على لقب البطولة الإحترافية خلال الموسم الكروي الحالي.

الحَافيظِي "الحَاسِم" .. أميرُ قلعةِ "النُسُورْ" !

المصدر

الحَافيظِي "الحَاسِم" .. أميرُ قلعةِ "النُسُورْ" !
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق