استغربت الفنانة تيحيحيت أن يتجنى عليها البعض من مروجين ادعاءات مغرضة، تتحدث عن ظهورها في فيديو بورنغرافي في قناة، وهي تمارس الجنس مع شخص أجنبي.  وتساءلت الفنانة الأمازيغية المحبوبة في تصريحها لـ »فبراير.كوم »: » غريب أن يدعي الذين روجوا أن الفيديو لي، أنه صور سنة 2004، والسؤال اذا كان الفيديو لي فعلا، لماذا انتظروا كل هذه المدة للترويج له ؟! ثم ان السيدة موضوع الفيديو، أبعد ما تكون أنا، فلا وزنها ولا لون بشرتها يحيلان عليّ. الأكثر من هذا، يكفي أن تستدير السيدة موضوه الفيديو البورنغرافي، كي يتبين أن لا علاقة لها بي. ثم من باب التذكير فقط، في سنة 2004 كنت حاملا بابنتي، وقضيت مدة في المستشفى بسبب الزائدة الدودية، وما يروج له هؤلاء قبل غيرهم، متأكدون أنه عار من الصحة »

وأضافت الفنانة تيحيحيت: » إن ضميري مرتاح و »كرشي مافيهاش العجينة »، وأنام قريرة العين »

السؤال هو لماذا يستهدفون الفنانة تيحيحيت؟ ومن يقف وراء الترويج لفيديو، بث في موقع بونورنغرافي، تحت عنوان: » قنبلة الأسبوع.. فاطمة تيحيحيت المغنية الأمازيغية وعشيقها »؟

المصدر

تيحيحيت تكشف لـ »فبراير » حقيقة فيديو الجنس الذي روج عنها
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق