هبة بريس – وكالات

 

أعلنت رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستيرغن، الخميس، أنها طلبت رسميا من الحكومة البريطانية “إمكانية إجراء استفتاء ثان على الاستقلال”، بعد يومين من بدء إجراءات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

 

أعلنت رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستيرغن، الخميس، أنها طلبت رسميا من الحكومة البريطانية “إمكانية إجراء استفتاء ثان على الاستقلال”، بعد يومين من بدء إجراءات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

 

أعلنت رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستيرغن، الخميس، أنها طلبت رسميا من الحكومة البريطانية “إمكانية إجراء استفتاء ثان على الاستقلال”، بعد يومين من بدء إجراءات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

 

وبعثت زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي رسالة إلى رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، تؤكد أن “الشعب الاسكتلندي ينبغي أن يكون له الحق في اختيار مستقبله”.

 

ووافق البرلمان الاسكتلندي، الثلاثاء الماضي، على السماح لرئيسة الوزراء، بالتقدم بطلب رسمي من الحكومة البريطانية لإجراء استفتاء جديد حول الاستقلال عن المملكة المتحدة.

 

وصوت البرلمان بغالبية 69 صوتا مقابل 59 صوتا، لصالح هذه الخطوة الهامة، في تجاهل لطلب رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، التي كانت قد التقت، الاثنين، ستيرغن.

 

وضغطت ستيرغن لإجراء استفتاء في النصف الثاني من 2018 أو النصف الأول من 2019، قبل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن ماي قالت لها: “الآن ليس الوقت المناسب”.

 

يشار إلى أن الناخبين الاسكتلنديين كانوا قد رفضوا الاستقلال في استفتاء عام 2014، لكن ستيرغن قالت إن قرار بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي أحدث “تغيبرا جوهريا”.

 

وحسب رأيها، فإن الاسكتلنديين، الذي رفضوا أيضا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي جاءت نتيجته معاكسة لرغبتهم، سيصوتون بـ”نعم” على استقلال بلادهم.

وبعثت زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي رسالة إلى رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، تؤكد أن “الشعب الاسكتلندي ينبغي أن يكون له الحق في اختيار مستقبله”.

 

ووافق البرلمان الاسكتلندي، الثلاثاء الماضي، على السماح لرئيسة الوزراء، بالتقدم بطلب رسمي من الحكومة البريطانية لإجراء استفتاء جديد حول الاستقلال عن المملكة المتحدة.

 

وصوت البرلمان بغالبية 69 صوتا مقابل 59 صوتا، لصالح هذه الخطوة الهامة، في تجاهل لطلب رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، التي كانت قد التقت، الاثنين، ستيرغن.

 

وضغطت ستيرغن لإجراء استفتاء في النصف الثاني من 2018 أو النصف الأول من 2019، قبل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن ماي قالت لها: “الآن ليس الوقت المناسب”.

 

يشار إلى أن الناخبين الاسكتلنديين كانوا قد رفضوا الاستقلال في استفتاء عام 2014، لكن ستيرغن قالت إن قرار بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي أحدث “تغيبرا جوهريا”.

 

وحسب رأيها، فإن الاسكتلنديين، الذي رفضوا أيضا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي جاءت نتيجته معاكسة لرغبتهم، سيصوتون بـ”نعم” على استقلال بلادهم.

وبعثت زعيمة الحزب الوطني الاسكتلندي رسالة إلى رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، تؤكد أن “الشعب الاسكتلندي ينبغي أن يكون له الحق في اختيار مستقبله”.

 

ووافق البرلمان الاسكتلندي، الثلاثاء الماضي، على السماح لرئيسة الوزراء، بالتقدم بطلب رسمي من الحكومة البريطانية لإجراء استفتاء جديد حول الاستقلال عن المملكة المتحدة.

 

وصوت البرلمان بغالبية 69 صوتا مقابل 59 صوتا، لصالح هذه الخطوة الهامة، في تجاهل لطلب رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، التي كانت قد التقت، الاثنين، ستيرغن.

 

وضغطت ستيرغن لإجراء استفتاء في النصف الثاني من 2018 أو النصف الأول من 2019، قبل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن ماي قالت لها: “الآن ليس الوقت المناسب”.

 

يشار إلى أن الناخبين الاسكتلنديين كانوا قد رفضوا الاستقلال في استفتاء عام 2014، لكن ستيرغن قالت إن قرار بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي أحدث “تغيبرا جوهريا”.

 

وحسب رأيها، فإن الاسكتلنديين، الذي رفضوا أيضا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي جاءت نتيجته معاكسة لرغبتهم، سيصوتون بـ”نعم” على استقلال بلادهم.

 

المصدر

رسميا.. اسكتلندا تطلب إجراء "استفتاء الاستقلال"
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق