من المكسيك : دموع بطل مغربي يستنجد بالملك من أجل مساعدته و أبنائه للعودة إلى المغرب ( الفيديو )

عبدالاله بوسحابة : أخبارنا المغربية  

وقائع مؤلمة جدا تلك التي رواها البطل المغربي السابق في رياضة رفع الأثقال لذوي الاحتياجات الخاصة، عبد القادر الشاطبي ، المقيم حاليا بدولة المكسيك ، الذي أكد من خلال شريط فيديو تم تداوله عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي ، و الذي ناشد جلالة الملك من أجل مساعدته و أسرته الصغيرة للعودة إلى أرض الوطن، حيث أعرب عن تذمره الشديد بعد توفي والده و لم يتسنى له العودة للمغرب بسبب مشاكل يواجهها هناك بالمكسيك.

الشاطبي أكد أنه كان بطلا في رياضة رفع الأثقال لذوي الإحتياجات الخاصة ،و صاحب الرقم القياسي المغربي بـ 180 كلغ ، سبق له أن شارك في عدة ملتقيات دولية ،منها الألعاب البارالمبية سيدني 2000 ،و كان بعدها مستعد للمشاركة في أثينا ، من أجل تحطيم رقم عالمي جديد ، لو أصابته على مستوى الكتف التي منعته من المشاركة ، قبل أن تتنكر له الجامعة على حد قوله ، وتلقي به في سلة المهملات.
حجم الشطط الذي لحق هذا البطل لم يقف عند هذا الحد ، بل امتد إلى حرمانه من  هبة ملكية من قبل مسؤولي مدينة الجديدة ،لهذا يؤكد الشاطبي : ” هاجرت سنة 2010  الى مكسيك و عانيت كثيرا ، المهم اني كنت اتمرن في صمت رغم قلة الامكانيات والحالة ضعيفة بدون اي مدرب ولا اي مساعد ولا شيء، و قد قررت أن أشارك في الألعاب الأولمبية الأخيرة، التي نظمت بالبرازيل ، غير أن الجامعة المغربية لم تساعدني على ذلك ، لأجل ذلك كنت مضطرا للمشاركة في هذا الحدث العالمي ، لكن للأسف بألوان المنتخب المكسيكي “.

المصدر

من المكسيك : دموع بطل مغربي يستنجد بالملك من أجل مساعدته و أبنائه للعودة إلى المغرب ( الفيديو )
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق

من المكسيك : دموع بطل مغربي يستنجد بالملك من أجل مساعدته و أبنائه للعودة إلى المغرب ( الفيديو )

عبدالاله بوسحابة : أخبارنا المغربية   وقائع مؤلمة جدا تلك التي رواها البطل المغربي السابق في رياضة رفع الأثقال لذوي الاحتياجات الخاصة، عبد القادر الشاطبي ، المقيم حاليا بدولة المكسيك ، الذي أكد من خلال شريط فيديو تم تداوله عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي ، و الذي ناشد جلالة الملك من أجل مساعدته و أسرته الصغيرة للعودة إلى أرض الوطن، حيث أعرب عن تذمره الشديد بعد توفي والده و لم يتسنى له العودة للمغرب بسبب مشاكل يواجهها هناك بالمكسيك. الشاطبي أكد أنه كان بطلا في رياضة رفع الأثقال لذوي الإحتياجات الخاصة ،و صاحب الرقم القياسي المغربي بـ 180 كلغ ، سبق له أن شارك في عدة ملتقيات دولية ،منها الألعاب البارالمبية سيدني 2000 ،و كان بعدها مستعد للمشاركة في أثينا ، من أجل تحطيم رقم عالمي جديد ، لو أصابته على مستوى الكتف التي منعته من المشاركة ، قبل أن تتنكر له الجامعة على حد قوله ، وتلقي به في سلة المهملات. حجم الشطط الذي لحق هذا البطل لم يقف عند هذا الحد ، بل امتد إلى حرمانه من  هبة ملكية من قبل مسؤولي مدينة الجديدة ،لهذا يؤكد الشاطبي : " هاجرت سنة 2010  الى مكسيك و عانيت كثيرا ، المهم اني كنت اتمرن في صمت رغم قلة الامكانيات والحالة ضعيفة بدون اي مدرب ولا اي مساعد ولا شيء، و قد قررت أن أشارك في الألعاب الأولمبية الأخيرة، التي نظمت بالبرازيل ، غير أن الجامعة المغربية لم تساعدني على ذلك ، لأجل ذلك كنت مضطرا للمشاركة في هذا الحدث العالمي ، لكن للأسف بألوان المنتخب المكسيكي ".