عبد الواحد ماهر كود ////

تحول اللقاء الجهوي الذي عقده عزيز اخنوش الرئيس الجديد لحزب التجمع الوطني للأحرار عصر امس الأربعاء في مدينة الدار البيضاء إلى حرب خفية بين تجمعين يعتبرون أنفسهم أطرا داخل حزب لم يعد بحاجة للوصاية من أحد وصقور ظلوا يمسكون كل صغيرة وكبيرة ويرتبون بطريقتهم الخاصة البيت الداخلي لحزب الحمامة ويتدخلون في تعيين الوزراء باسم الحزب.

وفيما كانت القاعة التي تضم اللقاء الرسمي تعج بالخلق، تشكلت خارجها «حلقيات» بين تجمعيين أعرب بعضهم بشكل صريح عن ضرورة رحيل من وصفوهم بالمتسلطين على الحزب وهياكله،وخصوا بالذكر محمد بن الطالب المنسق الجهوي للحزب وزوج فاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية في الحكومة الأخيرة المنتهية ولايتها.

كما أعرب تجمعيون عن أملهم في ان يستجيب أخنوش لمطلب تحديث هياكل الحزب والدفع بالقيادات الشابة إلى تحمل المسؤولية محذرين الوافد الجديد على منصب الرئاسة من دسائس بعض دهاقنة العمل السياسي اللذين كانوا وراء النتائج الباهتة التي حصدها حزب الحمامة في الانتخابات الاخيرة ،مثل المعطي بنقدور الرئيس السابق لمجلس جهة الشاوية ورديغة ولمجلس المستشارين وصديقه بن الطالب وغيرهم .

واعتبر تجمعيون، في نقاشات هامشية فيما بينهم اثناء اول لقاء يعقده أخنوش معهم في كازا بعد انتخابه رئيسيا جديدا للحزب، أن شعار«المعقول»والجدية في العمل بمنطق«أغٓرااس آغراس» الذي أعلن أخنوش تبنيه كشعار لإعادة الثقة لمناضلي الحزب لن يتأتى باستمرار تواجد آشخاص في منصب القيادة بعد أن أساؤوا للحزب وساهموا في تشتيت مناضليه وكانوا وراء انتقال العديد من الاطر لاحزاب اخرى بسبب استفرادهم بالقرارات أبرزهم المنسق الجهوي لحزب الحمامة بجهة كازا سطات محمد بن الطالب وحرمه الوزيرة فاطنة مروان .

المصدر

هل يُعيد أخنوش إحياء أمجاد التجمعيين بكازا وسط خلافات بين صقور حزب الحمامة ومطالبة الجيل الجديد بابعاد مسامر الميدة؟
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق

هل يُعيد أخنوش إحياء أمجاد التجمعيين بكازا وسط خلافات بين صقور حزب الحمامة ومطالبة الجيل الجديد بابعاد مسامر الميدة؟

عبد الواحد ماهر كود ////تحول اللقاء الجهوي الذي عقده عزيز اخنوش الرئيس الجديد لحزب التجمع الوطني للأحرار عصر امس الأربعاء في مدينة الدار البيضاء إلى حرب خفية بين تجمعين يعتبرون أنفسهم أطرا داخل حزب لم يعد بحاجة للوصاية من أحد وصقور ظلوا يمسكون كل صغيرة وكبيرة ويرتبون بطريقتهم الخاصة البيت الداخلي لحزب الحمامة ويتدخلون في تعيين الوزراء باسم الحزب.