أنس العمري///

 

عيب التقصير في مراقبة حدودنا الجنوبية نكتشفه مجددا من خارج الدار. فاليوم الأربعاء، تحرك المركز القضائي للدرك الملكي التابع لأوسرد وألقى القبض في مدينة الداخلة على شخص يدعى “لطفي”، بناء على معلومة قدمتها إسبانيا تفيد أن الأخير ينشط في مجال التهريب بين موريتانيا والمغرب.

 

إسبانيا فضحت نشاط المشتبه فيه، يؤكد مصدر مطلع لـ “كود”، بعد اعتراض إحدى سفنها الحربية، أمس الثلاثاء، قاربا مغربيا في المياه الدولية على متنه شخصين، ومحمل بكميات مهمة من السجائر المهربة.

 

وبعد البحث والتدقيق في هويتهما، يضيف المصدر، توصلت إلى كشف تعودهما على القيام برحلات من الداخلة إلى هذه النقطة لشحن الممنوعات بهدف إدخالها إلى تراب المملكة، وهي المعلومة التي ما إن نقلت إلى السلطات المغربية حتى خلقت حالة استنفار في صفوف الدرك في أوسرد، انتهت بإيقاف المشتبه فيه وسط المدينة على متن سيارة مستأجرة.

 

وأعادت هذه الواقعة إلى الواجهة مسألة “الثغرات” في مراقبة الحدود، خاصة الجنوبية منها، والتي يمكن أن تكلف المغرب غاليا، في ظل تنامي مخاطر التهديدات الإهابية، وإشعال البوليساريو فتيل التوتر في المنطقة.

 

 

المصدر

عيبنا كنعرفوه من خارج دارنا. سفينة حربية إسبانية تكشف “ثغرة” في مراقبة الحدود الجنوبية للمملكة.. وها آش وقع
0النتيجة الإجمالية
تقييم القارئ : (0 Votes)
0.0

اترك ردك أو تعليقك

تعليق